Connect with us

العدالة للمغرب

إدارة سجن تيفلت تعاقب الإسلاميين وتغض الطرف عن ترويج موظفين للمخدرات

إدارة سجن تيفلت تعاقب الإسلاميين وتغض الطرف عن ترويج موظفين للمخدرات

بواسطة
تاريخ النشر



إدارة سجن تيفلت تعاقب الإسلاميين وتغض الطرف عن ترويج موظفين للمخدرات

08-02-2016

توصلت منظمة (العدالة للمغرب) ببيان للمعتقلين الإسلاميين بسجن تيفلت يعربون فيه عن تردي الأوضاع ومنعهم من حقوقوهم المشروعة فيما يتم غض الطرف عن ممارسات خطيرة منسوبة لعدد من موظفي السجن كترويج المخدرات وبيع حبوب الأمراض النفسية التي تؤدي للهلوسة بأخذها من مستحقيها المعتقلين. كما أن البيان يوضح أن إدارة السحن قامت بمنع المعتقلين الإسلاميين من الزيارات بسبب وقفة احتجاجية لعوائلهم ونشطاء من (اللجنة المشتركة) بدلا من تمتيعهم بحقوقهم المشروعة من كرامة، وعزل عن معتقلي الحق العام، وإيقاف الإعتداءات. وهذا نص البيان:

الله أكبر الله أكبر
وعلى الله توكلت

في الوقت الذي كان من المنتظر من المؤسسة السجنية أن تكون من مراكز الإصلاح والتهذيب وإعادة الإدماج نجد ان بعضا منها أضحى مرتعا للفساد الأخلاقي واستهلاك المخدرات في شتى أنواعها وهذا ما يعيشه المعتقلون بالسجن المحلي بتفيلت لسهولة ولوج المخدرات الى داخل المؤسسة خصوصا مادة الشيرا وذلك بإعانة من بعض الموظفين كالمسمى (رضى) الذي يتواجد في حي (أ) في الطابق العلوي الذي لا يجد أي حرج في عرض خدماته لجلب بعض الغرامات وبيعها مقابل مبالغ مالية مهمة لسجناء الحق العام ليتاجرو فيها بعد ذلك.

وعلاوة على ذلك يوفر لهم الحماية الكافية لتتم عملية البيع والشراء في ظروف ملائمة، في حين يقوم احد الممرضين المسمى (خالد) المكلف بتوزيع أقراص الهلوسة على بعض الحلات العصبية، يقوم هذا الأخير بكل جرأة بالمتاجرة بهذا النوع الخطير من الدواء وغض الطرف عن بعض المرضى بعد ان يقوم ببيع الأقراص المخصصة لهم بعد ان ينال نصيبه.

وكل ذلك امام مرئى ومسمع باقي السجناء ما ينشئ حالة من التوتر والهيجان داخل الزنازن وتعرض حياة السجناء للخطر. وبرغم من ورود عدة شكاوى لا يزال الوضع على ما هو عليه بل ويزداد حدة يوما بعد يوم مما يجعلنا أن نطالب كل مقومات المجتمع المدني خصوصا المسؤولين منهم بتدخل العاجل من أجل وضع حد لكل هذه التجاوزات وعلى رأسها الاعتداء على المعتقلين بما يسمى (السلفية الجهادية) من طرف مدير المؤسسة الذي قام بحرمانهم من الزيارة لرؤية عائلاتهم لمدة خمسة عشر يوما وذلك بسبب وقفة إحتجاجية قامت بها التنسيقية بمساندة من بعض عوائل المعتقلين.

وهذا كله ما دعا مدير المؤسسة لظلم هؤلاء المعتقلين و المس بكرامتهم وعدم إنصافهم واعطائهم المطالب التي هي من حقهم ولأجل هذا كله نطالب بالتدخل الفوري لإنقاذ هذا الوضع المؤسف وشكرا.

Continue Reading
شارك برأيك هنا

اترك تعليقك هنا

Your email address will not be published. Required fields are marked *

More in من وراء القضبان

CONTRIBUTORS

To Top