Connect with us

العدالة للمغرب

شكاية صادمة من عائلة الصحفي المعتقل مصطفى الحسناوي

شكاية صادمة من عائلة الصحفي المعتقل مصطفى الحسناوي

بواسطة
تاريخ النشر



شكاية صادمة من عائلة الصحفي المعتقل مصطفى الحسناوي

22-07-2015

تنشر منظمة (العدالة للمغرب) هذه الشكاية الصادمة من عائلة الصحفي مصطفى الحسناوي معلنة تضامنها اللامشروط معهم وإدانتها للتصرفات المشينة والتعسفية التي تقوم بها إدارة السجون بحقة، وهذا نص البيان:

نحن عائلة الصحفي والحقوقي مصطفى الحسناوي المعتقل بالسجن المركزي بالقنيطرة على خلفية اتهامه بقضية مفبركة تتعلق بتكوين عصابة إرهابية، والتي حكم عليه بسببها بثلاث سنوات استئنافيا.

نعلن للرأي العام الوطني أن مصطفى الحسناوق يتعرض لسلسة من اﻹنتهاكات بدءا باعتقاله التعسفي وتحقير المقرر اﻷممي الصادر لفائدته والقاضي بإطﻻق سراحه وتعويضه تعويضا كافيا ناهيك عن تعرضه ﻹستفزازات ومضايقات دفعت به إلى خوض عدة إضرابات عن الطعام كان آخرها الزج به في مرحاض في اﻷيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك، ليقضي عيد الفطر في مكان قضاء الحاجة أعزكم الله، بحجة عقوبة الكاشو، بعد اتهامه بأنه وراء أشرطة “قناص السجون”، و نخبركم أنه ما يزال لحد الآن قابعا في ذلك المكان البهيمي وممنوع من الخروج منه لشم حتى الهواء النقي، الشيء الذي دفعه إلى خوض إضراب مفتوحا عن الطعام.

وعليه فنحن أفراد عائلته نناشد كل الجهات المعنية من أجل التدخل لصون كرامة هذا المواطن البريء والمظلوم، والحفاظ على سلامته الصحية والنفسية، وتمكينه من جميع حقوقه، والعمل على إطﻻق سراحه تنفيذا للتوصية الصادرة عن فريق اﻹعتقال التعسفي اﻷممي .

كما نطالب الفاعلين الحقوقيين بإدانة واستنكار هذا الإجرام -في حق الحسناوي-، والذي فاق إجرام الصهاينة، حيث وضع في مرحاض منذ 26 من رمضان، وقضى فيها عيد الفطر، مضربا عن الطعام، وممنوعا من الخروج.

ومما صدمنا أكثر هو منع أخيه خالد الحسناوي يوم الإثنين 20 يوليوز الجاري من زيارته، أو السماح له بمقابلة مدير السجن من أجل استفساره عن ملابسات العقوبة القاسية التي يعاني منها أخوه، وعن وضعه الصحي والنفسي، والذي سيزداد سوءا حين يعلم أن أخاه منع من زيارته .

عن عائلة المعتقل السياسي مصطفى الحسناوي
خالد الحسناوي 21 يوليوز 2015

Continue Reading
شارك برأيك هنا

اترك تعليقك هنا

Your email address will not be published. Required fields are marked *

More in من وراء القضبان

CONTRIBUTORS

To Top